تروستبايلوت
حصوات المرارة أثناء الحمل: الأعراض والعلاج.
  • بيت
  • المرارة
  • حصوات المرارة أثناء الحمل: الأعراض والتشخيص والعلاج والوقاية

حصوات المرارة أثناء الحمل: الأعراض والتشخيص والعلاج والوقاية

يمكن أن تكون حصوات المرارة أثناء الحمل مصدرًا للقلق، مما يؤثر على صحتك ورفاهيتك. تتطلب هذه الحالة، رغم أنها ليست غير شائعة، إدارة دقيقة لضمان سلامتك وسلامة طفلك. مع المعلومات والإرشادات الصحيحة، يصبح التعامل مع هذه المشكلة أقل صعوبة.

سوف نستكشف كل ما يمكن معرفته عن حصوات المرارة أثناء الحمل – فهم علاقتها بالحمل، والتعامل بفعالية مع الأعراض، والأخذ في الاعتبار العلاج المناسب والتدابير الوقائية. من خلال البقاء على اطلاع، يمكنك اتخاذ قرارات قوية بشأن صحتك خلال هذا الوقت المحوري.

حصوات المرارة أثناء الحمل: حقائق سريعة يجب معرفتها

  • يمكن أن يساعد التعرف على علامات حصوات المرارة في وقت مبكر أثناء الحمل في إدارة الأعراض ومنع المضاعفات، مما يؤكد أهمية فهم إشارات جسمك.
  • يزيد الحمل من خطر الإصابة بحصوات المرارة بسبب التغيرات الهرمونية، مما يجعل من الضروري للأمهات الحوامل أن تكون على دراية بهذا الخطر ومراقبة صحتهن وفقًا لذلك.
  • يمكن أن تؤثر مضاعفات حصوات المرارة على كل من الأم والطفل، لذلك من الضروري مناقشة أي مخاوف مع طبيبك على الفور لضمان الحمل والولادة الآمنين.
  • إن اتباع نظام غذائي وأسلوب حياة صحي يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بحصوات المرارة، مما يسلط الضوء على دور استراتيجيات الإدارة الطبيعية إلى جانب النصائح الطبية.
  • في بعض الحالات قد يكون التدخل الطبي أو الجراحي ضرورياً لمعالجة حصوات المرارة أثناء الحمل؛ إن فهم هذه الخيارات يمكن أن يساعد الأمهات الحوامل على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن رعايتهن.
  • يتضمن التخطيط للحمل المستقبلي النظر في خطر تكرار حصوات المرارة، والتأكيد على أهمية التدابير الوقائية والفحوصات الصحية المنتظمة.

فهم حصوات المرارة

حصوات المرارةيمكن للجزيئات الشبيهة بالصخور المتكونة من الكوليسترول الصفراوي والبيليروبين أن تسبب ألمًا شديدًا إذا لم تتم إدارتها بشكل فعال. علاوة على ذلك، فإن هذه الحصوات المتواضعة، التي يتراوح حجمها من حجم حبة الرمل إلى حجم التفاحة، قد تسد القنوات الصفراوية، مما يسبب مضاعفات محتملة.

الحمل وحصى المرارة – نظرة عامة

يؤدي الحمل إلى مجموعة من التغيرات الهرمونية التي تزيد عن غير قصد من قابلية المرأة للإصابة بحصوات المرارة. هنا، نستكشف العلاقة بين حصوات المرارة والحمل.

حصوات المرارة – نظرة متعمقة

لإدارة حصوات المرارة بشكل فعال أثناء الحمل، يجب فهم حصوات المرارة وأسبابها وأعراضها بشكل واضح الأعراض السائدة ضروري.

المضاعفات أثناء الحمل

تحدث حصوات المرارة عندما تتبلور وتتصلب المكونات الصفراوية مثل الكوليسترول والبيليروبين والأملاح الصفراوية. يمكن أن يؤدي هذا التبلور إلى مضاعفات إذا كانت حصوات المرارة تسد القنوات الصفراوية. بعض المضاعفات الأكثر شيوعًا التي تسببها حصوات المرارة أثناء الحمل هي:

  • المخاض المبكر
    قد تزيد حصوات المرارة من خطر الولادة المبكرة. ينبع هذا الارتباط من الالتهاب والانزعاج الذي يمكن أن تسببه حصوات المرارة. من الضروري مراقبة أي أعراض مرتبطة بحصوات المرارة عن كثب أثناء الحمل. لا ينبغي تجاهل أعراض مثل آلام البطن الشديدة. إذا لاحظت أن أعراضك تزداد سوءًا، فاطلب المساعدة الطبية على الفور. التدخل المبكر يمكن أن يمنع المضاعفات ويحمي صحتك وصحة طفلك.
  • التهاب المرارة
    التهاب المرارة هو التهاب في المرارة، وغالبًا ما يحدث بسبب انسداد تدفق الصفراء عن طريق حصوات المرارة. وتشمل العلامات الرئيسية الحمى وألم شديد في البطن. تتطلب هذه الأعراض اهتمامًا فوريًا لتجنب المزيد من المشكلات الصحية. يمكن أن يؤدي تأخير علاج التهاب المرارة إلى مضاعفات أكثر خطورة، مما يجعل الرعاية الطبية العاجلة ضرورية.
  • التهاب البنكرياس
    التهاب البنكرياس هو من المضاعفات الخطيرة الأخرى التي يمكن أن تنشأ من حصوات المرارة. تسبب ألم شديد في البطن، استفراغ و غثيان. إذا لم يتم علاجها بسرعة، فإن هذه الحالة تشكل مخاطر كبيرة على كل من الأم والطفل. لا يمكن المبالغة في أهمية معالجة التهاب البنكرياس؛ فهو يتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا لحماية صحة الأم والجنين.

الأسباب الجذرية و عوامل الخطر من حصوات المرارة

عوامل خطر الإصابة بحصوات المرارة مثل التقلبات الهرمونية أثناء الحمل يمكن أن تؤدي إلى تكوين حصوات المرارة. تؤدي هذه التغييرات إلى زيادة مستويات الكوليسترول في الصفراء، وهو السائل الذي يصنعه الكبد. غالبًا ما يؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الصفراء إلى تكون حصوات المرارة.

تتباطأ حركة المرارة عندما تكونين حاملاً، مما يجعل من الصعب على المرارة إفراغها بشكل صحيح. عوامل الخطر الأخرى هي:

  • زيادة الوزن
    إن اكتساب الكثير من الوزن أثناء الحمل يعرضك لخطر أكبر للإصابة بحصوات المرارة. من الضروري إدارة زيادة وزنك ضمن الإرشادات الموصى بها لتقليل هذه المخاطر. بعد الولادة، يمكن أن يؤدي فقدان الوزن السريع أيضًا إلى تكوين حصوات المرارة بسبب التغيرات المفاجئة في عملية التمثيل الغذائي للدهون في الجسم.
  • تغييرات النظام الغذائي
    إن اتباع نظام غذائي منخفض الدهون وغني بالألياف أثناء الحمل يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة. أدخل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة في وجباتك اليومية. تساعد هذه الأطعمة على منع تبلور الكولسترول إلى حصوات في المرارة. وعلى العكس من ذلك، فإن الأنظمة الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات والدهون المكررة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بحصوات المرارة.

أعراض حصوة المرارة التي يمكن التعرف عليها أثناء الحمل

غالبًا ما تكون حصوات المرارة بدون أعراض. ومع ذلك، يمكن أن يسبب انسداد القناة الصفراوية آلام البطن الحادةأو القيء أو البول الداكن أو البراز فاتح اللون أو اليرقان. بعض الأعراض الشائعة تشمل:

  • علامات الألم
    قد تشعر بألم حاد في الجزء العلوي الأيمن من بطنك. يمكن أن ينتشر هذا الألم إلى ظهرك أو كتفك. وفي كثير من الأحيان، يزداد الأمر سوءًا بعد تناول الأطعمة الدهنية. ومن المهم التعرف على هذه العلامات مبكرًا.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي
    يمكن أن تسبب حصوات المرارة عسر الهضم والانتفاخ. قد تشعر أيضًا بالغثيان والقيء. تحدث هذه الأعراض لأن حصوات المرارة تعطل عمليات الهضم الطبيعية.
امرأة تمسك بطنها بسبب ألم المرارة أثناء الحمل.

الحمل وحصى المرارة – التشخيص الفعال

يمكن أن يتأثر تطور حصوات المرارة بشكل كبير بالتغيرات الجسدية الناجمة عن الحمل. طرق التشخيص الأكثر فعالية هي:

  • الموجات فوق الصوتية
    الموجات فوق الصوتية هي أفضل طريقة لتشخيص حصوات المرارة أثناء الحمل. إنه آمن وغير جراحي، مما يجعله مثاليًا للأمهات الحوامل. يمكن للموجات فوق الصوتية أن تظهر بوضوح حجم وموقع حصوات المرارة.
  • تحاليل الدم
    تساعد اختبارات الدم في التحقق من وجود عدوى أو علامات انسداد القناة الصفراوية. اختبارات وظائف الكبد يمكن أن تكشف ما إذا كانت هناك مضاعفات بسبب حصوات المرارة. مراقبة مستويات البيليروبين أمر بالغ الأهمية أيضًا.

طرق تشخيصية أخرى

اختبارات إضافية، مثل فحص النويدات المشعة للمرارة (مسح هيدا)، يمكن اعتبارها آمنة وضرورية.

لماذا يؤدي الحمل إلى تكوين حصوات المرارة؟

يزداد تركيز الكولسترول في الصفراء خلال فترة الحمل بسبب التغيرات الهرمونية، مما يغذي تكوين حصوات المرارة. علاوة على ذلك، فإن زيادة مستويات هرمون البروجسترون يمكن أن تعيق تقلصات المرارة، مما يؤدي إلى إفراغ المرارة بشكل غير فعال.

التغيرات الهرمونية

خلال فترة الحمل، يخضع جسمك لتغيرات هرمونية كبيرة. أحد التغييرات الرئيسية هو الزيادة في مستويات هرمون الاستروجين. يمكن أن تؤدي هذه الزيادة إلى تكوين حصوات المرارة عن طريق التسبب في وجود المزيد من الكوليسترول في الصفراء. يتغير تكوين الصفراء، وتصبح مشبعة بالكوليسترول، والتي يمكن أن تتبلور وتشكل الحصوات.

البروجسترون، وهو هرمون آخر يزداد أثناء الحمل، يبطئ حركة المرارة أو انقباضها. هذه الحركة البطيئة تعني بقاء الصفراء لفترة أطول في المرارة، مما يزيد من خطر تكوين حصوات المرارة.

مؤثرات نمط الحياة أثناء الحمل

العادات الغذائية أثناء الحمل، وخاصة استهلاكها الوجبات الغذائية عالية الدهون ومنخفضة الألياف، يمكن أن يساعد في تطوير حصوات المرارة. علاوة على ذلك، فإن نمط الحياة المستقر أثناء الحمل له أيضًا دور يلعبه.

طرق العلاج ل إدارة حصوات المرارة بشكل طبيعي

يعتمد أسلوب العلاج إلى حد كبير على شدة حصوات المرارة والمخاطر التي يتعرض لها كل من الأم والطفل. ومع ذلك، في بعض الحالات، يمكن علاجها بالعلاجات الطبيعية:

  • الأطعمة الغنية بالألياف
    يعد دمج الأطعمة الغنية بالألياف في نظامك الغذائي استراتيجية أساسية. وتشمل الأمثلة البقوليات والشوفان والفواكه والخضروات. تساعد هذه الأطعمة على تنظيم حركات الأمعاء، مما قد يمنع تراكم المواد التي تؤدي إلى حصوات المرارة. تلعب الألياف أيضًا دورًا في خفض مستويات الكوليسترول في الصفراء، مما يقلل من احتمالية تكون الحصوات. اهدف إلى تضمين هذه الخيارات المغذية في وجباتك اليومية لدعم صحة الجهاز الهضمي.
  • الدهون الصحية
    إن فهم الفرق بين الدهون الصحية غير المشبعة والدهون المشبعة الضارة أمر بالغ الأهمية. يعتبر الأفوكادو والمكسرات وزيت الزيتون مصادر ممتازة للدهون المفيدة. تساعد هذه الدهون الصحية في الحفاظ على وظيفة المرارة المناسبة ويمكن أن تمنع تكوين حصوات المرارة عن طريق ضمان بقاء الصفراء سائلة وتدفقها بحرية. قم بدمجها في نظامك الغذائي مع تجنب الأطعمة الغنية بالدهون والمقلية التي تضغط على المرارة.
  • أهمية الترطيب
    يعد البقاء رطبًا بشكل كافٍ أمرًا ضروريًا لمنع تكون حصوات المرارة أثناء الحمل. يجب عليك شرب ما لا يقل عن 8-10 أكواب من الماء كل يوم. يساعد الترطيب المناسب في الحفاظ على تماسك وتدفق الصفراء، مما يقلل من خطر تكوين حصوات المرارة. لا تدعم هذه الممارسة البسيطة صحتك العامة فحسب، بل تساعد أيضًا بشكل خاص في إدارة المضاعفات المحتملة الناجمة عن حصوات المرارة التي تمت مناقشتها سابقًا.

خيارات العلاج غير الجراحية

بالنسبة للأعراض الخفيفة، عادةً ما تكون المراقبة الطبية الدقيقة مع التغييرات الغذائية وتدخلات إدارة الألم كافية. ومع ذلك، بالنسبة للحالات المتقدمة، بعض خيارات العلاج غير الجراحية الشائعة هي:

  • خيارات الدواء
    حمض أورسوديوكسيكوليك هو دواء معروف بقدرته على إذابة حصوات المرارة الكولسترول. وهو يعمل عن طريق تقليل نسبة الكوليسترول في الصفراء، مما يساعد بدوره على إذابة الحصوات. ومع ذلك، استخدامه خلال فترة الحمل محدود. ينبع هذا القيد من عدم وجود بحث مستفيض حول سلامته للنساء الحوامل وأجنتهن. لذلك، من الضروري استشارة طبيبك قبل البدء في تناول أي دواء لعلاج حصوات المرارة أثناء الحمل. وسوف يقومون بموازنة الفوائد مقابل المخاطر المحتملة لضمان سلامتك وسلامة طفلك الذي لم يولد بعد.
  • ERCP
    تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار بالطريق الراجع (ERCP) هو إجراء مصمم لإزالة الحصوات التي تسد القناة الصفراوية. خلال هذا الإجراء، يتم إدخال أنبوب مرن مزود بكاميرا (المنظار) عبر الفم للوصول إلى القنوات الصفراوية. في حين أن ERCP يمكن أن يكون حاسمًا في حل بعض المضاعفات المرتبطة بحصوات المرارة، إلا أنه يحمل مخاطر، خاصة أثناء الحمل. وتشمل هذه التهاب البنكرياس والالتهابات. وبالتالي، يفكر الأطباء في هذا الخيار بعناية، ويقيمون ما إذا كانت فوائده تفوق المخاطر المحتملة على المرضى الحوامل.
  • تفتيت الحصى
    يقدم تفتيت الحصوات طريقة غير جراحية لتفتيت حصوات المرارة باستخدام موجات الصدمة. على الرغم من مزاياه، إلا أن استخدامه أثناء الحمل مقيد بسبب المخاوف بشأن سلامة الجنين. قد تشكل موجات الصدمة مخاطر على الجنين النامي؛ لذلك، لا يتم اللجوء إلى تفتيت الحصوات إلا في حالات محددة حيث لم تكن العلاجات الأخرى فعالة.

الجراحية خيار - استئصال المرارة بالمنظار

يعد استئصال المرارة بالمنظار الإجراء الأكثر شيوعًا لإزالة حصوات المرارة. لقد تم توثيق سلامته وفعاليته بشكل جيد، خاصة في فترة ما بعد الولادة.

هذه الطريقة مفضلة بسبب الحد الأدنى من وقت التعافي وانخفاض مستويات الألم مقارنة بالجراحة المفتوحة التقليدية. يمكن أن يؤدي اختيار استئصال المرارة بالمنظار إلى تسهيل عودتك إلى الأنشطة اليومية بشكل كبير مع تقليل الانزعاج.

في الحالات الشديدة، إزالة المرارة أو قد يكون استئصال المرارة هو الملاذ الوحيد. تعتبر السلامة أمرًا بالغ الأهمية دائمًا، حيث يختار الأطباء غالبًا تأخير التدخل الجراحي حتى ما بعد الولادة، إذا سمحت الظروف بذلك.

منع حصوات المرارة من خلال تغييرات نمط الحياة أثناء الحمل

النشاط البدني المنتظم هو المفتاح لمنع حصوات المرارة أثناء الحمل. فهو يساعد في الحفاظ على وزنك تحت السيطرة ويقلل من خطر تكوين حصوات المرارة. اهدف إلى ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة، مثل المشي أو السباحة، معظم أيام الأسبوع.

يعد الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة أمرًا بالغ الأهمية. التركيز على الأطعمة الغنية بالألياف، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة. البروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية مهمة أيضًا. تجنب الأنظمة الغذائية التي تسبب فقدان الوزن بشكل سريع، لأنها يمكن أن تؤدي إلى تكوين حصوات المرارة.

الحاجة إلى فحوصات منتظمة

تعد الفحوصات المنتظمة قبل الولادة وبعدها أمرًا حيويًا لمراقبة أعراض حصوات المرارة. تسمح هذه المواعيد بالكشف المبكر، مما قد يمنع حدوث مضاعفات لاحقًا.

ناقش أي تاريخ للإصابة بحصوات المرارة مع طبيبك. يمكنهم تقديم نصائح شخصية ومراقبة حالتك عن كثب. يضمن هذا النهج الاستباقي حصولك على الرعاية التي تحتاجينها طوال فترة الحمل.

التخطيط للحمل في المستقبل: استشارة ما قبل الحمل

إذا كنتِ تفكرين في الحمل ولديك تاريخ من الإصابة بحصوات المرارة، فإن استشارة مقدم الرعاية الصحية أمر بالغ الأهمية. يمكنهم تقييم خطر حدوث مضاعفات مرتبطة بحصوات المرارة أثناء الحمل. إن إدارة حصوات المرارة الموجودة قبل الحمل يمكن أن تقلل بشكل كبير من المخاطر المحتملة عليك وعلى طفلك.

يعد اتباع نظام غذائي صحي وأسلوب حياة صحي أمرًا حيويًا في تقليل خطر تكوين حصوات المرارة. يمكن لطبيبك تقديم نصائح مخصصة بشأن التغييرات والعادات الغذائية التي تعزز صحة المرارة. يعد هذا الإعداد أمرًا أساسيًا لضمان رحلة حمل أكثر سلاسة.

الجراحة قبل الحمل؟

في بعض الحالات، قد يكون إزالة حصوات المرارة قبل الحمل ضروريًا لمنع حدوث مضاعفات. غالبًا ما يُعتبر استئصال المرارة بالمنظار، وهي عملية جراحية طفيفة التوغل، آمنة وفعالة قبل الحمل. من المهم مناقشة هذا الخيار بدقة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك.

سوف يساعدونك على الموازنة بين مخاطر وفوائد الخضوع لعملية جراحية قبل الحمل. يجب أن يأخذ هذا القرار في الاعتبار صحتك العامة، وخطورة مشاكل حصوات المرارة، وأي تأثير محتمل على حالات الحمل في المستقبل.

منع حصوات المرارة أثناء الحمل – أهم 3 نصائح

الوقاية خير من العلاج تنطبق بشكل خاص على حصوات المرارة أثناء الحمل.

  • تحقيق التوازن في النظام الغذائي الخاص بك
    يمكن أن يساعد الاستهلاك المتحكم فيه للأطعمة الغنية بالدهون إلى جانب اتباع نظام غذائي متوازن في منع تكون حصوات المرارة.
  • اتمرن بانتظام
    النشاط البدني المنتظم يساعد على الهضم ويقلل من خطر تكوين حصوات المرارة.
  • الحفاظ على التحقق من زيادة الوزن
    زيادة الوزن المفرطة والسريعة أثناء الحمل يمكن أن تحفز تكوين حصوات المرارة؛ وبالتالي فإن مراقبة الوزن مفيدة.

على الرغم من أن فكرة حصوات المرارة أثناء الحمل قد تبدو شاقة، لكن كوني مطمئنة أن حصوات المرارة هي حالة يمكن التحكم فيها.

نهج شمولي للصحة

تؤثر صحتك العامة بشكل كبير على تجربتك مع حصوات المرارة أثناء الحمل. مزيج من نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، و ادارة الاجهاد يمكن أن تعمل العجائب.

الكلمات النهائية للدكتور راجارشي ميترا

يمكن أن تشكل حصوات المرارة أثناء الحمل تحديات فريدة من نوعها، ولكن فهم الخيارات المتاحة أمامك للإدارة والوقاية أمر بالغ الأهمية. لقد تعرفت على طبيعة حصوات المرارة، وكيف يؤثر الحمل على تطورها، والمضاعفات المحتملة، واستراتيجيات الإدارة الطبيعية والطبية، واعتبارات الجراحة، وخطوات الوقاية والتخطيط لحالات الحمل المستقبلية.

مسلحًا بهذه المعرفة، أنت مجهز بشكل أفضل للتغلب على هذه التحديات في حالة ظهورها. تذكري أن التواصل الاستباقي مع طبيبك هو المفتاح لضمان صحتك ورفاهية طفلك طوال رحلة الحمل.

اتخذ الإجراء من خلال مناقشة مخاوفك وأي أعراض قد تواجهها مع طبيبك. يمكن أن يساعد هذا النهج الاستباقي في تخفيف المخاطر وضمان نتيجة حمل أكثر صحة. ابق على اطلاع، وتواصل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك، وأعط الأولوية لصحتك من أجلك ومن أجل طفلك.

اسأل الدكتور راجارشي ميترا

هل يجب أن أزيل المرارة قبل الحمل؟

إذا تم بالفعل تشخيص إصابتك بحصوات المرارة وتفكرين في الحمل في المستقبل، فأنت بحاجة إلى مناقشة طبيبك بشأن إمكانية إجراء عملية استئصال المرارة الاختيارية قبل الحمل. 

هل يمكن أن تؤثر حصوات المرارة على حملي؟

يمكن أن تؤدي حصوات المرارة إلى تعقيد الحمل عن طريق التسبب في الألم أو العدوى أو الالتهاب. الإدارة السريعة أمر بالغ الأهمية لتجنب التأثير على صحة الأم والجنين.

ما هي أعراض حصوات المرارة أثناء الحمل؟

تشمل الأعراض الألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن والغثيان والقيء وربما الحمى. تحاكي هذه الأعراض المضايقات الشائعة أثناء الحمل ولكنها تستمر لفترة أطول.

كيف تتم إدارة حصوات المرارة أثناء الحمل؟

تتضمن الإدارة مجموعة من التعديلات الغذائية، وأدوية الألم والالتهاب، وفي الحالات الشديدة، الجراحة. يعتمد النهج على شدة الأعراض وعمر الحمل.

هل جراحة حصوات المرارة آمنة أثناء الحمل؟

تعتبر الجراحة آمنة خلال الأشهر الثلاثة الثانية من الحمل لتقليل المخاطر على كل من الأم والجنين. يتم تخصيصه عادةً للحالات التي تفشل فيها الإدارة الطبية أو تنشأ مضاعفات.

هل يمكن للعلاجات الطبيعية أن تساعد في علاج حصوات المرارة أثناء الحمل؟

التغييرات الغذائية والعلاجات الطبيعية قد تخفف الأعراض الخفيفة. ومع ذلك، من المهم استشارة مقدم الرعاية الصحية قبل تجربة أي علاجات طبيعية للتأكد من أنها آمنة لك ولطفلك.

كيف يمكنني منع تكون حصوات المرارة أثناء الحمل في المستقبل؟

إن الحفاظ على وزن صحي، واتباع نظام غذائي متوازن غني بالألياف، والبقاء نشيطًا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بحصوات المرارة في حالات الحمل اللاحقة.

ما الذي يجب أن أخطط له إذا كنت قد أصبت بحصوات المرارة في حمل سابق؟

ناقشي تاريخ إصابتك بحصوات المرارة مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك في وقت مبكر من الحمل. وقد يوصون باتخاذ تدابير وقائية أو مراقبة دقيقة طوال فترة الحمل لإدارة المخاطر المحتملة.

شارك هذا المنشور

قد يعجبك ايضا

تصنيف Google
5.0
بناءً على تقييمات 554
js_loader

ابق على اتصال

فئات

  • شق شرجي
  • الناسور الشرجي
  • التهاب الزائدة الدودية
  • المرارة
  • بواسير
  • الفتق الإربي
  • العصعص العصعص
arAR
تصنيف Google
5.0
بناءً على تقييمات 554
js_loader
انتقل إلى أعلى